مـنـتـديـات هـمـسـات تـعـز
أهلاً بك زائرنا الكريم

سجلاتنا تفيد بأنك غير مسجل لدينا

يسعدنا إنضمامك إلينا والتسجيل معنا
مـنـتـديـات هـمـسـات تـعـز

اسلاميات - عام - تراث وامثال - شعر وخواطر وقصة - عالم المراة والصحة والجمال - مطبخ الاسرة - الوناسة وسعة الصدر - الرياضة - انترنت والعاب وجوال - ذوي الاحتياجات الخاصة والمواضيع عامة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 موسوعة قصص الأنبياء عليهم السلام المبعوث الواحد والعشرون 21{ألــيـسع عليـه الـسـلام }

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اليمن أولا
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 05/02/2011
العمر : 32

مُساهمةموضوع: موسوعة قصص الأنبياء عليهم السلام المبعوث الواحد والعشرون 21{ألــيـسع عليـه الـسـلام }   الإثنين مارس 07, 2011 7:56 am

بـــســـــم الـــلــــــــه
الــرحـمــن الـرحـيـــم
الــسـلام عـلـيــكـــــم
ورحــمــــة الــــلــــــه
وبـــــركــــــــاتــــــه
===================

تـكـمــلــة مــوسـوعـة
قــصــص الأنــبـــيــاء
عــلــيـهــم الــســـلام
بالـمـبـعـوث الــواحــد
والـــعــــــشــــــرون
21 { ألـــيــــــســـع
عــلــيـه الــســـــلام }‏

===================
نــــــــبــــــــــذة
===================

لم تذكر كتب القصص الفتره التي عاشها ولم يذكر المكان الذي اتجه اليه بعد عصيات قومه بمدنيه { بانياس } من أرض الشام ; فهو من العبدة الأخيار ورد ذكره في التوراة كما ذكر في القرآن مرتين ، ويذكر أنه أقام من الموت إنسانا كمعجزة .
===================
ســــــيــــــــرتــــــه
===================

من أنبياء الله تعالى ، الذين يذكر الحق أسمائهم ويثني عليهم ، ولا يحكي قصصهم . . نبي الله تعالى اليسع .
قال تعالى في سورة { ص } : وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنْ الْأَخْيَارِ وقال جل جلاله في سورة { الأنعام } : وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ.
جاء في تاريخ الطبري حول ذكر نسبة أنه اليسع بن أخطوب ويقال أنه ابن عم إلياس النبي عليهما السلام ، وذكر الحافظ ابن عساكر نسبة على الوجه الآتي : اسمه أسباط بن عدي بن شوتلم بن أفرائيم بن يوسف الصديق عليه السلام وهو من أنبياء بني إسرائيل ، وقد أوجز القرآن الكريم عن حياته فلم يذكر عنها شيئاً وإنما اكتفى بعده في مجموعة الرسل الكرام الذي يجب الإيمان بهم تفصيلاً .
قام بتبليغ الدعوة بعد انتقال إلياس إلى جوار الله فقام يدعو إلى الله مستمسكاً بمنهاج نبي الله إلياس وشريعته وقد كثرت في زمانه الأحداث والخطايا وكثر الملوك الجبابرة فقتلوا الأنبياء وشردوا المؤمنين فوعظهم اليسع وخوفهم من عذاب الله ولكنهم لم يأبهوا بدعوته ثم توفاه الله وسلط على بني إسرائيل من يسومهم سوء العذاب كما قص علينا القرآن الكريم .
ويذكر بعض المؤرخين أن دعوته في مدينة تسعى بانياس إحدى مدن الشام ، ولا تزال حتى الآن موجودة وهي قريبة من بلدة اللاذقية والله أعلم ; وأرجح الأقوال أن اليسع هو اليشع الذي تتحدث عنه التوراة . . ويذكر القديس برنابا أنه أقام من الموت إنسانا كمعجزة .
===================
الـيـسـع وذو الـكـفـل
===================

ويروي بعض العلماء قصة حدثت في زمن اليسع عليه السلام ; فيروى أنه لما كبر اليسع قال لو أني استخلفت رجلاً على الناس يعمل عليهم في حياتي حتى أنظر كيف يعمل؟ فجمع الناس فقال : من يتقبل لي بثلاث استخلفه : يصوم النهار ، ويقوم الليل ، ولا يغضب . فقام رجل تزدريه العين ، فقال : أنا ، فقال : أنت تصوم النهار ، وتقوم الليل ، ولا تغضب؟ قال : نعم . لكن اليسع - عليه السلام - ردّ الناس ذلك اليوم دون أن يستخلف أحدا . وفي اليوم التالي خرج اليسع - عليه السلام - على قومه وقال مثل ما قال اليوم الأول ، فسكت الناس وقام ذلك الرجل فقال أنا .
فاستخلف اليسع ذلك الرجل . فجعل إبليس يقول للشياطين : عليكم بفلان ، فأعياهم ذلك .
فقال دعوني وإياه فأتاه في صورة شيخ كبير فقير ، وأتاه حين أخذ مضجعه للقائلة ، وكان لا ينام الليل والنهار ، إلا تلك النّومة فدقّ الباب . فقال ذو الكفل : من هذا؟ قال : شيخ كبير مظلوم . فقام ذو الكفل ففتح الباب . فبدأ الشيخ يحدّثه عن خصومة بينه وبين قومه ، وما فعلوه به ، وكيف ظلموه ، وأخذ يطوّل في الحديث حتى حضر موعد مجلس ذو الكفل بين الناس ، وذهبت القائلة . فقال ذو الكفل : إذا رحت للمجلس فإنني آخذ لك بحقّك . فخرج الشيخ وخرج ذو الكفل لمجلسه دون أن ينام . لكن الشيخ لم يحضر للمجلس . وانفض المجلس دون أن يحضر الشيخ . وعقد المجلس في اليوم التالي ، لكن الشيخ لم يحضر أيضا . ولما رجع ذو الكفل لمنزله عند القائلة ليضطجع أتاه الشيخ فدق الباب ، فقال : من هذا؟ فقال الشيخ الكبير المظلوم . ففتح له فقال : ألم أقل لك إذا قعدت فاتني؟ فقال الشيخ : إنهم اخبث قوم إذا عرفوا أنك قاعد قالوا لي نحن نعطيك حقك ، وإذا قمت جحدوني . فقال ذو الكفل : انطلق الآن فإذا رحت مجلسي فأتني .
ففاتته القائلة ، فراح مجلسه وانتظر الشيخ فلا يراه وشق عليه النعاس ، فقال لبعض أهله : لا تدعنَّ أحداً يقرب هذا الباب حتى أنام ، فإني قد شق عليّ النوم . فقدم الشيخ ، فمنعوه من الدخول ، فقال : قد أتيته أمس ، فذكرت لذي الكفل أمري ، فقالوا : لا والله لقد أمرنا أن لا ندع أحداً يقربه . فقام الشيخ وتسوّر الحائط ودخل البيت ودق الباب من الداخل ، فاستيقظ ذو الكفل ، وقال لأهله : ألم آمركم ألا يدخل علي أحد؟ فقالوا : لم ندع أحدا يقترب ، فانظر من أين دخل . فقام ذو الكفل إلى الباب فإذا هو مغلق كما أغلقه؟ وإذا الرجل معه في البيت ، فعرفه فقال : أَعَدُوَّ اللهِ؟ قال : نعم أعييتني في كل شيء ففعلت كل ما ترى لأغضبك .
فسماه الله ذا الكفل لأنه تكفل بأمر فوفى به !
===================
قال تعالى في الحديث القدسي { ياعبدي لو بلغت ذنوبك عنان السماء غفرتها لك ولا أبالي }
آللهم أغفر لمن كتب هذا الموضوع ولمن قرأه وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات .
آللهم إجلعنا ممن يستمعون إلى القول فيتبعون أحسنه
آللهم إنا نسألك حسن الخاتمه
آللهم إنا نسألك الثبات عند السؤال
آللهم إنا نسألك الفردوس الأعلى من الجنه
آللهم إجعل حبك وحب رسولك أحب إلي من الدنيا وما فيها
آللهم . . . . آمين
آللهم . . . . آمين
آللهم . . . . آمين
آللهم . . . . آمين
===================
آللهم إنا نسألك بكل أسم هو لك أو سميت به نفسك أن تجمعنا مع أنبيائك الصالحين تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك يارب العالمين يا أرحم الراحمين ; وصلى آللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمآ كثيرآ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



آللهم إليك أشكو ضعف قوتي ; وقلة حيلتي وهواني على الناس ; يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين ; وأنت ربي إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني ; أم إلى عدو ملكته أمري ; إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ; ولكن عافيتك هي أوسع لي ; أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ; وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ; من أن تنزل بي غضبك ; أو يحل علي سخطك ; لك العتبى حتى ترضا ; ولا حول ولا قوة إلا بك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موسوعة قصص الأنبياء عليهم السلام المبعوث الواحد والعشرون 21{ألــيـسع عليـه الـسـلام }
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات هـمـسـات تـعـز :: الـــمــنــتــديــات الإســـلامـــيــه :: الــقــســم الإســلامــي-
انتقل الى: