مـنـتـديـات هـمـسـات تـعـز
أهلاً بك زائرنا الكريم

سجلاتنا تفيد بأنك غير مسجل لدينا

يسعدنا إنضمامك إلينا والتسجيل معنا
مـنـتـديـات هـمـسـات تـعـز

اسلاميات - عام - تراث وامثال - شعر وخواطر وقصة - عالم المراة والصحة والجمال - مطبخ الاسرة - الوناسة وسعة الصدر - الرياضة - انترنت والعاب وجوال - ذوي الاحتياجات الخاصة والمواضيع عامة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الًمـْوتَ , الحُبُْ , وّ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلي الم
عضومجتهد
عضومجتهد
avatar

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 14/02/2011

مُساهمةموضوع: الًمـْوتَ , الحُبُْ , وّ   الجمعة فبراير 18, 2011 2:27 am

أستلقيتُ على السريرُ الدافئ و خبأتُ عينيٌ بكلتاً يدي . .
رفعت المناجل ثم آه منها تلك السنابل المنطفئة في عييون هذا الليل المربك ب أثقاله . .

تناولت قرصً الـأسبرينُ و الماءً . .
شربتُ و تدثرتُ جيداً " هي حمىً بسيطةً و ستزولُ إن شاء الله " !
كانً عُمراً يتآكلث من بعضً عُمرِهْ ل يرديهً في الهاويةً ،
من قآلٌ أنيُ س أنآم ليلتهاً ؟

تأكيداً أن النومً ك الموت والحبُ . .
تجمعهمً كثيرٌ من التفاصيلْ مع أختلافِ طفيفٌ في التوقيتُ , أليسَ النومُ في الأخيرُ وجهاً ما للموتً !
أو ليسً أيضاً شهياً ك الحبٌ تماماً و كلاهمـا تعتريهً الكوابيسً والأحلامٌُ الزآئفةُ , يً بؤسً الـأحلام الزآئفةً . .
أمآ آن للعمرً أن يختزلٌ بعضَ أشوآكهُ . .
وذا جسديُ يتوقٌ إلى أنعتاقُ في الشمسً الآيلة للغروبٌ . . ,
حين يتملكنا اليأسً و الإحباط نعيشُ الحياة ب حريةٍ أكبر . .
زاخرةٌ بالمعانيْ و الدفقاتً الجـمآليييةْ ، أستطيع أن أفعلً مآ لآ يفعلً "
لذلك عدوتُ في الشوارعِ غنيتُ ب صوتٍ رائعٍ مُدهٍشْ ، أجتذَبَ الناسَ وْ المـآذنُ و البناياتُ ، و أنتحتً كآلحمآمـاتْ التيُ فقدتَ أعشاشهاً فجأةً !!!

و أنتُ ..
أنتْ صرتِ الجرحَ الذّي يهبنيُ الشكلَ الـأكثرُ تَحرُراً من الكوابيسً السحيقةْ التي نخرتً جسديِ الموشوُمُ ب لعنـاتِ الحبِ والموتً !
و كل الذينً غيبواً لحظةً نزوةُ عابرةْ . . . .

ها أنت ذا الآن تقولينً أمضيُ ولك حبيٌ . . !!!!!!

لآ زلت ُ أكبرُ فيك النبلْ يوماً بعد يومً . .
و كلُ الأشييياءْ التيَ تفآجئيننيُ بهاً مرةٌ بعد مرةً . .
و كأننيُ أتعرفُ كُلَ يومٍ إلىْ اِمرأةٍ أُخرىْ !!

و أكتشفُ أنني أمَامْ وجوةْ كثيرةْ لامرأةْ وآحدةً ؛ من سستأصلْ شافةْ كل ّ هذاً العششقُ الجارفِ من قلبيُ . .
ييييييه / أقًسىْ ما علىٌ النفسِ أن لآ يُدركُ المرءُ مصدرَ الطلقةْ التي تباغتهُ في جنح الليًلْ و الكلمة التيُ تكفنهً غيييمةً . .ك ظمتُ غيظيْ و خيبتيُ وحنينيُ !
وضعت علىً وجههيُ ابتسامةْ أعدتُ صيآغة قواعدُ اللعبةْ من جديدْ أعلنتً الحصارً . .
صرتُ أتعاطىْ النساءً ، أثير فيها رغبة الـأنهيارُ و لم أعدً أراهاً إذ ترآنيُ !!!!!!!!
كذلك فكرتُ و نفذتُ قرآريُ . . . . .

في الصباحُ أكونُ فرحاً بذلك وفي آخر النهارٌ يغمرنيُ الحزن والندمً إذ أراهاً حزينةٌ مكتئبةً ، بائسسةً " فـلا أؤجلُ البكاءً إلىً موعدٍ آخرُ !!!
تذويُ ك زهرِ تباع الشممسً حينَ تأتي فصول البرد . .

كآن يحزننيُ جداً أن آرهاً كذلكُ . .
غير أن شيئاً مآ بداَ ب داخليٌ ينتفضُ ك العصافيرِ المذبوحةُ ..
ف أعودً في اليوم التاليُ أوسد عنقهاً شفرةُ الحلاقهً ..
يزدآدُ وجهها أصفراراً و شحوباً وذهولاً !!

لم أكنً أدريُ أن ليُ كلّ هذاً الدهاءً و المكرْ و كل الـأحقادُ البدآئيةً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كفايةجراح
أبتسم رغم الجروح
أبتسم رغم الجروح
avatar

ذكر عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 06/01/2011
العمر : 34
الموقع : http://hmsat-taiz.yoo7.com/
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: الًمـْوتَ , الحُبُْ , وّ   الجمعة فبراير 18, 2011 5:14 am

سلمت اناملك ودام قلمك نايضا

خاطره تصور معانات واوجاع

وهناك نفس توسوس

بإيحائات الحزن

لك كل الشكر ودمت لنا

لا تحرمنا من جديدك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الًمـْوتَ , الحُبُْ , وّ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات هـمـسـات تـعـز :: الــمــنــتــديــات الأدبــيــه :: هــمــس الـخـواطـر وعــذب الــكــلام-
انتقل الى: